ألمانيا وجوائز الأوسكار

ألمانيا وجوائز الأوسكار تكبير الصورة (© Büttenpapierfab­rik Gmund GmbH & Co. KG - Oscars) يشكل منح جوائز الأوسكار مفاجآت باستمرار. هنا بعض الخلفيات المذهلة حول حدث هوليوود الكبير.

من أوبربايرن (بافاريا العليا) إلى هوليوود

إنها لحظات ساحرة، عندما يتم فتح المغلفات المذهبة لجوائز الأكاديمية، ويعلو صوت عريف الحفل "وجائزة الأوسكار من نصيب ...". القصاصة الثمينة المثيرة من الورق التي يضمها هذا المغلف، يصنعها منذ العام ۲٠۱۲ مصنع الورق اليدوي غموند، الكائن في مناطق أوبربايرن. تأسست الشركة العائلية في العام ۱٨۲٩، وهي متخصصة في صناعة الورق الثمين والكرتون المتميز. المصمم الأمريكي مارك فريدليندر الذي يصمم ظروف الأوسكار، لا يخفي إعجابه بِصُنّاع الورق على ضفاف بحيرة تيغرن

نجم الأفلام الوثائقية فيم فيندرس 

اشتهر فيم فيندرس من خلال أفلامه الروائية "باريس، تكساس" (۱٩٨٤) و"السماء فوق برلين" (۱٩٨٧)، إلا أنه معروف في الولايات المتحدة بشكل أساسي من خلال أفلامه الوثائقية. مع فيلم "ملح الأرض" ترشح المخرج الألماني للمرة الثالثة في عام ۲٠۱٥ للفوز بجائزة الأوسكار عن فئة "الأفلام الوثائقية". الفيلم عبارة عن ثناء وتكريم من أجل سيباستياو سالغادو، أستاذ التصوير الاجتماعي. وكان فيندرس قد ترشح ضمن أفضل خمسة أفلام للفوز بالأوسكار عن فئة الأفلام الوثائقية، في عام ۲٠۱۱ مع فيلم "بينا" الذي يتحدث عن أسطورة الرقص بينا باوش، وفي عام ۱٩٩٩ مع الفيلم الوثائقي الموسيقي "نادي بيونا فيستا الاجتماعي". 

فائزة ألمانية بالأوسكار، من نوع متميز 

شهدت هوليوود الكثير من المواهب الاستثنائية وأبرزتها. وتعتبر قصة لويزة راينر، المولودة ۱٩۱٠ في دوسلدورف، من أكثر القصص إثارة وعجبا. ففي الثلاثينيات فازت الممثلة الألمانية مرتين متتاليتين بالأوسكار، عن أفضل دور بطولة نسائية، متقدمة على منافسات كبيرات من أمثال غريتا غاربو وباربارة ستانوك. بهذا تكون لويزة راينر الألمانية الوحيدة على الإطلاق حتى الآن، التي تفوز بالأوسكار عن أفضل دور بطولة نسائية. ولكن هذه المسيرة التي بلغت أقصى درجات النجاح، كانت قصيرة جدا. حيث انتهت بعد خلاف مع رئيس MGM لويس ماير في العام ۱٩٨۳، حسبما أعلن حينها. حيث يقال أن لويزة راينر طالبت آنذاك بنصوص حوار أفضل للأفلام. بعدها اكتفت الألمانية الموهوبة بشغل أدوار صغيرة، ومارست الرسم، حتى توفيت في ۲٠۱٤ في لندن.

منح جوائز الأوسكار ضمن المهرجان ٨٧ في ۲۲ شباط/فبراير ۲٠۱٥ في مسرح دولبي في لوس أنجلوس