مع من تتعاون ألمانيا في تقديم الإغاثة الإنسانية

نعول في إطار مساعداتنا الإنسانية على التعاون مع الشركاء من المنظمات غير الحكومية والحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر وكذا منظمات دولية.

وفي هذا الصدد يحصل كل من مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين وبرنامج الأغذية العالمي على القدر الأكبر من الدعم.

في عام 2016 قدمت وزارة الخارجية الألمانية حتى الآن مخصصات مالية تصل إلى 212 مليون يورو لمفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين (124 مليون يورو في عام 2015). وتركز هذه المساعدات على الأزمات المستمرة طويلاً في بلدان مثل سوريا والعراق وجنوب السودان وأفغانستان.
وحصل برنامج الأغذية العالمي على 440 مليون يورو – أي ثلث إجمالي مخصصات الإغاثة الإنسانية (115 مليون يورو في عام 2015). وقد أعلنت المستشارة الألمانية ميركل عن الزيادة الأساسية للإسهام الألماني لبرنامج الأغذية العالمي في مؤتمر "دعم سوريا والمنطقة" في فبراير/ شباط 2016 بلندن.
مساعدات إنسانية للاجئين في الأردن تكبير الصورة (© DRK)
وفي سياق الأزمة السورية يتم بالتعاون مع الصليب الأحمر الألماني تقديم مساعدة متعددة القطاعات في كل من سوريا ولبنان والأردن وتركيا، حيث يتم على سبيل المثال توزيع مستلزمات النظافة وتقديم الخدمات الصحية أو المساعدات النقدية المدفوعة. ويتعاون الصليب الأحمر الألماني مع حركات الصليب الأحمر والهلال الأحمر المحلية الملمة بالأوضاع هناك، وبالتالي تكون قادرة على ضمان وصول المساعدات حسب الحاجة.

كما تتعاون وزارة الخارجية الألمانية مع مجموعة متنوعة من المنظمات غير الحكومية المعتمدة والموثوق فيها في تدابير الإغاثة، وذلك من خلال الدعم المالي؛ وخير مثال على ذلك المنظمة الألمانية لمكافحة الجوع في العالم Welthungerhilfe ودياكوني ومؤسسة "إنقاذ الطفل" ومؤسسة كاريتاس، حيث تقوم تلك المؤسسات بتنفيذ البرامج الموضوعة، في المقام الأول مع الشركاء المحليين الذين يمكنهم أن يعززوا قدراتهم في إطار المشاريع.

مصدر النص: وزارة الخارجية الألمانية
الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)


مع من تتعاون ألمانيا في تقديم الإغاثة الإنسانية

مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين

أسس الإغاثة الإنسانية

مخيم الزعتري للاجئين

ماذا تعني الإغاثة الإنسانية؟ الإغاثة الإنسانية تدعم البشر الذين يتعرضون لأخطار أو يعانون بالفعل معاناة شديدة نتيجة لكوارث إنسانية أو أوبئة أو صراعات. وهناك خمسة مجالات للعمل يجب التفرقة بينهم: الإغا...

في أرقام: الإغاثة الإنسانية المقدمة للاجئين السوريين

وزير الخارجية الألمانية في مخيم الزعتري

تُعتبر ألمانيا حالياً أكبر المانحين بالنسبة لتطبيق خطط المساعدات من أجل سوريا والبلدان المجاورة في عام 2016. ويبلغ دعم الحكومة الألمانية منذ عام 2012 ما يساوي 2،34 مليار يورو، منها 1،24 مليار يورو للم...

مساعدات الإغاثة الألمانية في الخارج

الإغاثة الإنسانية توزيع إقليمي

التدابير المتخذة حاليًا من قبل وزارة الخارجية لم نعهد منذ نهاية الحرب العالمية الثانية هذا العدد من البشر الهاربين في آن واحد على مستوى العالم كما هو الحال اليوم؛ فعدد المتأثرين بأزمات إنسانية معقد...